أنت هنا

 

   تميز العام 2016 بكونه عام بناء شراكات جديدة لمركز تطوير، والتي ركزت في معظمها على بناء قدرات المؤسسات الأهلية، فنفد مركز تطوير عدة مشاريع جديدة من ضمنها مشروع بناء قدرات المؤسسات القاعدية في المخيمات بالشراكة مع وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين في الشرق الأدنى(الأونروا)، ومشروع "رجال ونساء من أجل المساواة بين الجنسين" بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة.  وامتدت الشراكات إلى مستوى الوطن العربي حيث أنهى المركز دراسة إقليمية بعنوان "خطط تعزيز المساءلة الاجتماعية بالعالم العربي" لصالح شبكة أنسا – شبكة المساءلة الاجتماعية بالعالم العربي. هذه الدراسة التي استهدفت سبعين مؤسسة أهلية في سبع دول عربية من أجل تضمين ونشر مفهوم المساءلة الاجتماعية في اطرها المؤسساتية. 

 

 

 

مركز تطوير مؤسسة أهلية فلسطينية غير هادفة للربح، تعمل في مجال تطوير وتنمية قطاع المؤسسات الأهلية الفلسطينية وأطُره التمثيلية لتكون أكثر قدرة واستجابة لاحتياجات الفئات الأكثر تهميشاً، من خلال تقديم الدعم المالي والفني وتطوير منظومة القيم التي تعزز مبادئ العدالة الاجتماعية والنزاهة والشفافية والمساهمة في تحقيق الأولويات التنموية وصولاً لمجتمع مدني فاعل في دولة فلسطين

 

 

 

قطع مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية أشواطاً هامة خال العام 2014 نحو تمكين الفلسطينيين بأيدي وخبرات فلسطينية حيث تم توسيع نطاق كل من برنامج المنح وبرنامج التطوير القطاعي للإستجابة لاحتياجات قطاع المؤسسات الأهلية بطرق مبتكرة وفعالة. وما زال مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية، مستنداً إلى النجاحات والإنجازات التي يحققها، يعتبر أحد المؤسسات الرائدة في القطاع الأهلي الفلسطيني. 

 

 

شهد عام 2013 ، مجموعةً من الانجازات والتي تأتي تتويجاً لجهودنا والتزامنا في مركز تطوير على العديد من الأصعدة. وفي الوقت الذي ما زال فيه برنامجي المنح والتطوير القطاعي هما جوهر عملنا، إلا أن هناك مجموعة من الانجازات والجوانب التي نود أن نولي لها اهتماما خاصا في هذا التقرير. كان عام 2013 محطة هامة لمركز تطوير، حيث شهد هذا العام الانتهاء من مجموعة من المشاريع وتم الايفاء بجميع التزاماتنا وانجاز معظم مكونات مشروع المؤسسات الأهلية الفلسطينية الرابع كما كان مخطط لها.

 

تميز عام 2012 بإنه عام الإبداع لمركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية والذي  أطلق خلاله المركز آلية منح الإبداع، وهي آليةٌ جديدةٌ للتمويل،  تدعم المؤسسات الأهلية الفلسطينية لتبني أساليب تنموية مبتكرة في تقديم الخدمات النوعية إستجابةً لاحتياجات الفئات الفقيرة والمهمشة. وجرى توقيع ثلاث اتفاقيات منح ضمن برنامج "منح الإبداع" في مجالات الرعاية الصحية ودعم الشباب والتنمية الاقتصادية. 

 
 
 
 
 

الصفحات